الوحل والنجوم

متابعه
تقييم الكتاب
5/5
4
عن الكتاب
"رحتُ أبحث في الأخبار عن رفقاء، رأيتُ النابغة ومشيت معه في شوارع الحيرة، وقفت معه على باب الملك النعمان. وحكت لي الأحجار قصةَ الحيرة. وما ناسبَ اسم مدينةٍ مدينةٍ، مثلما تناسب الحيرة الحيرة. حكت لي الأحجارُ ملوكَها، وسيوفَها، ودروعَها الحجرية ونجمَها. وحكت لي بعد كل ذلك وَحْلَها. لماذا تطوي الأرض الم
ُدنَ القديمة كأنها تُخفيها من القادمين. أيخاف الزمان أن يرى الإنسان وَحْلَه؟ أفرضَ على الإنسان تكرار مأساته؟

ورأيتُ بعيني نهايةَ الوحل وظهور النور. رأيتُ نورَ النبي الذي نما كنجوم الليالي المَحاقية. ورأيتُ كيف يتحرر الإنسان من دنسه. ورأيتُ أيضًا أن الوحلَ مكتوبٌ على الإنسان بين عينيه.
هذا كُل شيء. هُنا نجومٌ ووحلٌ. هنا قصتك أنت، التي ستُحكى بعد ألفي سنة."
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

عن الكاتب

أحمد لطفي أحمد لطفي

كاتب وقاص، من مواليد أغسطس ١٩٩٦، خريج كلية الطب جامعة المنصورة ٢٠٢٠.

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات الوحل والنجوم

مراجعات الأعضاء

5/5

5 out of 5 stars

من 4 مراجعة

بيانات المراجعه

5 نجوم

100 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

0 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا يوجد مراجعات في الوقت الحالي كن صاحب اول مراجعة و اكتب مراجعتك الان.

أحدث الإقتباسات

لا يوجد إقتباسات في الوقت الحالي كن صاحب اول إقتباس و اكتب إقتباسك الان.

القراء

لا يوجد قراء في الوقت الحالي