الشوشارية

متابعه
تقييم الكتاب
0/5 0
عن الكتاب
ولنبدأ بإيجاز بقصّ الأحداث الشخصيّة التي أدّت إلى كتابة رواية «الشوشاريّة». يجب أن نبدأ هنا بيوم 8 أيلول 1943، بيوم عسير على إيطاليا وعلى المؤلّف: «ذات صباح بعد 8 أيلول قال لي شخص هنغاريّ كان يترأّس رابطة الصحافة الأجنبيّة فلتعلم أنّك في قائمة الأشخاص المطلوب اعتقالهم» (من مورافيا إلى إينزو سيشيليان
و ص 56). عندها أسرع مورافيا ليسافر مع زوجته إيلسا مورانتِه من روما، وتوجّها نحو نابولي، على أمل أن يعبرا الجبهة. لكنّ القطار توقّف قرب فوندي، فعزم الزوجان على الذهاب إلى الجبال الشوشاريّة تجنّباً للقصف وشِباك الاعتقالات، وهناك عاشا لثمانية أشهر في كوخ في نواحي سانت آغاتا (وهي سانت يوفيميا في الرواية) بصحبة نازحين آخرين. ولم «يتحرّرا» إلّا في نهاية أيّار 1944 عندما تمكّنا أخيراً من الوصول إلى نابولي، ثمّ إلى العاصمة روما بعد أن تحررت في حزيران. تركت هذه الأشهر الثمانية التي قضياها بين الشجيرات أثراً لا يمّحى في نفس مورافيا، وقد قال بعد مرور عدّة سنوات إنّ حدَثيْن عملا على تغيير حياته بصورة واضحة: سلّ العظام الذي أصابه وهو في التاسعة من عمره ثمّ الحرب. عاش وقتها في كوخ لدى فلّاح اسمه دافيده ماروكّو (باريده في الرواية) وقال إنّه لم يعد يفكّر إلّا في العيش كيفما اتّفق، ومن غير أن يكتب شيئاً «فلم يكن لدينا لا قلم ولا حبر»، بينما نقرأ في شهادة ماروكّو أنّه كان يقضي جلّ وقته في الكتابة على دفاتره. ومن يدري إذا كانت تلك الدفاتر ستظهر يوماً ما. ومن الممكن أنّه كان يكتب ملاحظات عن بعض الأحداث والأشخاص والأفكار التي تخثّرت بعد ذلك في ثلاثة أنواع من الكتابة عند عودته إلى روما: – كتابات سياسيّة كالتي ظهرت في كتب مثل «مذكّرات سياسيّة» و«الإنسان هدفاً». «نحو 1946» وهو كتاب عن تأكيد الثقة بمستقبل الإنسان. – كتابات سيرة ذاتيّة عن تلك التجربة وقد ظهرت منها سلسلة من الأحداث في رواية «الشوشاريّة». وهنا صرّح المؤلّف بالذات قائلاً إنّ جوقة تلك الرواية لا تحتوي إلّا على ثلاث شخصيات مبتكرة، هي: تشيزيرا وروزيتّا وميكيله. كما أنّها تساعدنا على فهم طريقة عمل هذا الروائيّ بتقنيّة اندماجيّة...
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

عن الكاتب

ألبرتو مورافيا ألبرتو مورافيا

ألبيرتو مورافيا (اسمه الاصليّ:ألبيرتو بنكيرلي) كاتب إيطالي ولد في روما سنة 1907 م وتوفى في 26 سبتمبر سنة 1990 في مدينة روما التي عاش فيها جل حياته. يعتبر من أشهر كتاب إيطاليا في القرن العشرين, وهو يكتب بالإيطالية ويتكلم اللغتين الإنجليزية والفرنسية ولد في عائلة ثريّة من الطّبقة الوسطى. أبوه اليهوديّ كارلو كان رساما ومهندسا وامّه الكاثوليكيّة كانت تدعى تيريزا ليجيانا. لم ينه ألبيرتو دراسته لانّه اصيب بالسلّ الذي أقعده في الفراش لخمس سنوات ممّا جعله يحب المطالعة. في سنة 1929 كتب مورافيا أوّل مؤلفاته Gli Indifferenti ثمّ بدأ حياته المهنيّة ككاتب في مجلّة 900 حيث كتب أوّل قصصه القصيرة. سنة 1967 سافر ألبيرتو مورافيا إلى الصين واليابان وكوريا الجنوبية وفي سنة 1972 زار إفريقيا حيث كتب (A quale tribù appartieni) "إلى ايّ قبيلة تنتمي؟" ونشرت في نفس السّنة ثم في سنة 1982 زار هيروشيما في اليابان. سنة1990 وجد ألبيرتو مورافيا ميتاً في حمام بيته في روما في نفس السنة نشرت سيرته الذاتية (Vita di Moravia) (حياة مورافيا). تميزت أعمال مورافيا الأدبية بالبراعة والواقعية لنفاذه إلى أعماق النفس البشرية, فقد هاجم مورافيا الفساد الأخلاقي في إيطاليا. ترجمت معظم أعماله إلى عدة لغات عالمية, كما تم تحويل العديد من رواياته إلى أفلام سينمائية. يتسم أدب مورافيا بتبسطه في سرد مشاعر الجنس لدى أبطال رواياته والتداخلات في الأحداث التي تنشأ عبر تلبية تلك المشاعر والرغبات، حيث أنه يتسم بالتركيز على التحليل النفسي لنوع العلاقة بين الجنسين أو الزوجين وهذا واضح في روايته (الاحتقار).

إصدارات اخري للكاتب

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات الشوشارية

مراجعات الأعضاء

0/5

0 out of 5 stars

من 0 مراجعة

بيانات المراجعه

5 نجوم

0 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

0 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا يوجد مراجعات في الوقت الحالي كن صاحب اول مراجعة و اكتب مراجعتك الان.

أحدث الإقتباسات

لا يوجد إقتباسات في الوقت الحالي كن صاحب اول إقتباس و اكتب إقتباسك الان.

القراء

لا يوجد قراء في الوقت الحالي