أراض طالت وعود عودتها

متابعه

تقييم الكتاب

5/0 0

عن الكتاب

طوال مدة استمرت قرابة عشرين عاماً، كان الكاتب آرون ديفيد ميلر يلعب دوراً مركزياً ضمن الجهود الأميركية في التوسط من أجل تحقيق السلام العربي-الإسرائيلي. وكان موقعه كمستشار لعدد من الرؤساء ووزراء الخارجية ومستشاري الأمن القومي قد منحه وجهة نظر فريدة تجاه مشكلة ظل القادة الأميركيون يتصارعون معها لما يزيد عن نصف قرن من الزمن. فما الذي جعل الدولة العظمى في العالم تفشل في التوسط، أو في فرض حل، في الشرق الأوسط؟ ما هو المطلوب إن كان الحل ممكناً؟ وبعد كل هذه السنين من الكفاح والفشل، ومع اضطراب المنطقة بأسرها بشكل لم يسبق له مثيل، ما الذي يجعل الأميركيين يهتمون أو حتى يبالون؟ وباعتباره مؤرخاً ومحللاً ومفاوضاً، فربما ما من أحد مؤهل لإجابة عن هذه التساؤلات بشكل أفضل من آرون ديفيد ميلر، الذي يعرض على القارئ بأمانة ووضوح، وبلا أي تحيز أو اتهام لأحد، كل ما تم بصورة صحيحة وكل ما انتهى إلى الفشل. إنها وجهة نظر أحد المشاركين المباشرين في عملية السلام، من موقعه على طاولة المفاوضات، وهي وجهة نظر مليئة بروايات لا تنسى وبإيجازات شيقة عما كان يجري خلف الكواليس. وتتضمن أيضاً مقابلات جديدة مع جميع اللاعبين الرئيسيين، بمن فيهم الرؤساء كارتر وفورد وبوش الأب، وجميع وزراء الخارجية التسعة خلال هذه الفترة، بالإضافة إلى قادة عرب وإسرائيليين وهم يكشفون عن توجهاتهم الخاصة وعن الاستراتيجيات التي كانت تحركهم. الحصيلة هي كتاب يحطم جميع الانطباعات المسبقة حول سبل معالجة القضايا الثقافية والدينية، وتلك المتعلقة بالسياسة الداخلية والأمن القومي، التي كانت قد حددت -وكثيراً ما ضللت- نصف قرن من المفاوضات. ما من شك في أن هذا الغرض الناقد والمقدم بكل أمانة سيثير الخلافات، فإنه يعرض على القارئ تحليلاً جديداً فذاً لمشكلة السلام العربي -الإسرائيلي وكيف يمكن- بعكس جميع التوقعات-إيجاد حل لها.
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

عن الكاتب

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات أراض طالت وعود عودتها

مراجعات الأعضاء

0/5

0 out of 5 stars

من 0 مراجعة

بيانات المراجعه

5 نجوم

0 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

0 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا يوجد مراجعات في الوقت الحالي كن صاحب اول مراجعة و اكتب مراجعتك الان.

أحدث الإقتباسات

لا يوجد إقتباسات في الوقت الحالي كن صاحب اول إقتباس و اكتب إقتباسك الان.

القراء

لا يوجد قراء في الوقت الحالي