آلام يهوذا

متابعه
تقييم الكتاب
0/5 0
عن الكتاب
أراح يهوذا ظهره إلى جذع الشجرة التي كانا جالسين تحت ظلها، وأجاب وهو ينظر أمامه متأملًا في الخلاء ـ الخلاص هو أن يكون العالم بلا أحزان أو متاعب، ألا ينام إنسان باكيًا، أو مهمومًا وخائفًا. ألا يكون هناك فقر وجوع وأمراض وحروب. أن ينتهي الشر تمامًا، وأن يكون لكل شيء هنا على الأرض معنى. أن يكون العالم ج
نة، الناس فيها جميعهم سعداء، جميعهم بلا استثناء، ومتساوون، حتى هؤلاء الرومان الذين يحتلون بلادنا. أنا لا أحبهم لكني أريد أن أحبهم، وهذا لن يحدث إلا إذا امتلكت قلبًا جديدًا لا يعرف الكره، وأنا أريد لكل الناس أن يمتلكوا قلوبًا كهذا القلب. أنا أحبّ الناس جميعهم، أو هكذا أظن، إلا الرومان لأنهم يحتلون بلادي، لكني أشفق عليهم رغم ذلك، على التعساء منهم بالأخص، لأن حتى أشد الناس إجرامًا يستحقون الشفقة، لأنهم في النهاية بشر. شخص آخر لا أحبه لكني لا أعرفه، ذلك الذي قتل أبي، هذا أكرهه أكثر من الرومان. تعرف يا معلم، أنا لا أؤمن أننا وحدنا شعب الله، أؤمن أن كل الشعوب هي شعوب الله، ولهذا أريد الخلاص للجميع .
غير متاح للتحميل، حفاظًا على حقوق دار النشر.
أضف مراجعتك

عن الكاتب

ماجد وهيب ماجد وهيب

كاتب و روائى

كتب مشابهة

تقييمات ومراجعات آلام يهوذا

مراجعات الأعضاء

0/5

0 out of 5 stars

من 0 مراجعة

بيانات المراجعه

5 نجوم

0 %

4 نجوم

0 %

3 نجوم

0 %

2 نجوم

0 %

1 نجوم

0 %

قيِّم الكتاب

شاركنا رأيك وتقييمك للكتاب.

سجل دخولك لتتمكن من إضافة مراجعتك.

أحدث المراجعات

لا يوجد مراجعات في الوقت الحالي كن صاحب اول مراجعة و اكتب مراجعتك الان.

أحدث الإقتباسات

لا يوجد إقتباسات في الوقت الحالي كن صاحب اول إقتباس و اكتب إقتباسك الان.

القراء

لا يوجد قراء في الوقت الحالي